تاريخ التربية البدنية

نعمل علي تبسيط المقرر الدراسي لتاريخ التربية البدنية لطلاب قسم التربية البدنية - كلية التربية- جامعة ام القري
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يبداء الاختبار اليوم وينتهى الخميس القادم
شاطر | 
 

 تاريخ التربيه الرياضيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد
طالب جيد جدا
طالب جيد جدا


عدد المساهمات: 30
تاريخ التسجيل: 25/09/2011

مُساهمةموضوع: تاريخ التربيه الرياضيه   الأحد أكتوبر 16, 2011 8:46 am

بسم الله الرحمن الرحيم

في العصور الماضية الطويلة لتطور البشرية اعترى مفهوم التربية الرياضية الكثير من التغيرات ، وقد لعبت الكثير من المتغيرات والمعتقدات الدينة والثقافية والفلسفات السياسية و الدراسات النفسية والبحوث العلمية والسلوكية دورا كبيرا في تطوير مفهوم التربية الرياضية وكل مجتمع وله ظروفه الخاصة وهذا جانب من الأحداث التاريخية لمفهومها :

أولا : التربية الرياضية في العصر البدائي :

التربية الرياضية بطبيعة الحال ليست مبتدعة بل قديمة قدم الإنسان ، ولم تكن العصور الأولى تفكر في التربية الرياضية بالتفكير الموجود الآن ، هذا مع وجود أنواع عديدة من التربية في عهدهم فقد كانت هذه الأنشطة من نظام أعمالهم اليومية ، ويمكننا القول أن الإنسان الأول مارس التربية الرياضية بطريقة مباشرة و غير مباشرة .

ثانيا : في العصور القديمة :

مما لا شك فيه أن الشرق الأقصى وبلاد البحر الأبيض هي من رفعت رايات المدنية والتقدم وسوف نتناول بعض الدراسات في الدول العربية من جهة التربية الرياضية :

أ - التربية الرياضية في الصين
بلاد الصين ذات وضع جغرافي ومناعة ولا توجد لها طموحات عسكرية كما هو الحال مع جاراتها ولم تتصل بالعالم .
وقد كانت عبادة الأسلاف جزأ من حياتها الدينية ، والحرص على العادات والتقاليد ، وبالرغم من الفلسفة التي كانت فيها توجد بعض الأدلة على وجود أنواع مختلفة من الرياضات الموجودة حاليا كالمصارعة والملاكمة و البولو وشد الحبل والألعاب المائية وكرة الطائرة والرقص والموسيقى والرماية بالنبال ولعبة ( تشي وي إن ) وهي شبيهة القولف في كثير من النواحي ، وبطبيعة الحال فإن الصين هي بلد لعبة ( الكونج فو ) وهي تمرينات علاجية غرضها حفظ لياقة الجسم .

ب – في الهند القديمة
الهند القديمة تشبه الصين في كثير من النواحي ، وبالرغم من النواهي التي كانت من تعاليم بوذا بالامتناع عن ممارسة الألعاب والتمتع بالنشاط البدني توجد أدلة على أنها مارست ألعاب مثل الرشاقة وركوب الخيل والأفيال التي هي من ميزاتها إلى الوقت الحالي ، والمصارعة الرقص وكان نظام (اليوجا) فريد من نوعه يشمل تمرينات القوام والتنفس المنظم ، وكان على كل من يرغب ممارسة هذا النظام أن يتبع برنامجا يشمل على 84 وضعا مختلفا للقوام ، وكلمة اليوجا تعني "اتحاد روح الإنسان بالآلهة" .

ج – في مصر القديمة
اهتم المصري القديم بالرياضة باعتبارها جزأ من تعاليم دينه ، والآثار القديمة للمصريين تثبت أنهم من أوائل الممارسين لكثير من الألعاب المعروفة الآن .
ويقال أن التربية الرياضية بمفهومها الحالي لم تكن في منهاج المدرسة المصرية ، ولم تكن للدولة سياسة تجاهها ، بل يستمدها من حياته وأن ممارسيها من أبناء الطبقة الفنية .

د – في بلاد فارس
كانت بلاد حربية وتسعى لبناء إمبراطورية عن طريق الاعتداء ومن المتبع في بلاد فارس واعتبار الأولاد من سن السابعة ملكاً للدولة ، وفيما بين السابعة والخامسة عشرة من العمر كان الأولاد يتلقون المبادئ الأساسية للتربية البدنية والتربية العسكرية التي يحتاجها الجندي للقيام بأعبائه ، ويستمرون حتى سن الخمسين وهكذا تمتعوا بالقوة القدرة القتالية .

هـ – في بلاد الإغريق
هو العصر الذهبي للتربية الرياضية على اعتبارهم بذلك ، فلقد حاولوا بلوغ الكمال الجسماني وتعتبر التمرينات والموسيقى مهمة لذلك .
وكانت تقام مهرجانات كل أربع سنوات وذلك تقديسا للإله الأعظم ( زيوس ) في منطقة البلوبونيزا إبتداء من عام 776 ق م ، وكانت تستغرق خمسة أيام وكانت المسابقات الرياضية هي عماد تلك المهرجانات .
ولتكونها من عدة دويلات مستقلة كل منها بذاتها ،كان له الأثر في مفهوم التربية عند كل دويله وأبرزها دويلتا أسبرطه وأثينا .

1) أسبرطه :
كان الفرد في أسبرطه تابعا للدولة ، وكانت العادة ترك الأطفال حديثي الولادة ليموتوا على جبل "تايجيتوس" وهم الضعفاء فقط فكانت ترحب بالأقوياء ، وفي سن السادسة ؛ كان الطفل يتجه ليتعلم نظام "أجوج" وهو النظام العام الإجباري ، وفي سن العاشرة ؛ يتجه للجيش بعد قسم الولاء ، وفي سن الثلاثين ؛ تزوجه الدولة ويظل كذلك حتى سن المعاش ( سن الخمسين ) ، وكان الموت شرف ، والهزيمة في الميدان عار .

2) أثينا :
وهو على النقيض من أسبرطه فقد اتسمت بالحياة السياسية و الدمقراطية و بالرغم إن الناحية الحربية لم تكن كأسبرطه إلا أنها اهتمت بالتربية الرياضية . فكان الطفل الإثيني عن بلوغه سن السابعة يلتحق بالمدرسة ، وكانت المرحلة الأولى للتربية كانت تتم في مدرستين أولاها تسمى ( الباسترا ) وكانت متخصصة في تعليم المصارعة والملاكمة والقفز والتمرينات وثانيها ( الديد اسكوليوم ) وتختص بالأدب والموسيقى وجانب من الرياضـات ، أما في سن التزاوج ما بين الرابعة عشر والسادسة عشر فكان الصبيان يلتحقون بـ ( الجمنزيوم – صالة تدريب ) ويستمر على مل تعلم إضافة إلى الصيد وسباق الخيل .

وقد أوضح عملية التربية الرياضية فلاسفة الإغريق فقد نادى "( سقراط )" بضرورة الإبقاء على الرياضات كجزء من تربية الشباب ، ودعا "( أفلاطون )" إلى ضرورة الموازنة بين التربية البدنية والتربية العقلية ، أما "( أرسطو )" فكان يعترف بأهمية التربية البدنية إلا انه كان يضعها في المرتبة التي تلي دراسات الأدب والموسيقى ، كما أدرك أن الصحة العقلية تعتمد على صحة البدن ، وكان للتربية البدنية هدف آخر لدى الإغريق وهو العلاج .

و _ في عصر الرومان
كان من الطبيعي أن ينهار شأن التربية البدنية والرياضية في عصرهم فهم الذين فضلوا الألعاب القاسية و الدموية البشعة والذين فضلوا لاحتراف على الهواية مما أدى إلى أن ممارسيها من المحترفين ورجال الحرب فقط .

ثالثاً : التربية الرياضية في العصور الوسطى :

أ ) التربية الرياضية في العصور المظلمة
تميزت العصور المظلمة التي جاءت في أعقاب انهيار الإمبراطورية الرومانية بتأخر ثقافي إلى حد كبير ، ولهذا كان التفكير التربوي متأثرا بالاتجاه الرهباني إزاء الجسم والنشاط الرياضي والرقص .
وبالرغم من كل التأخر الذي صاحب فتوحات "التوتونيوم" إلا أن هذه الفتوحات كانت سندا للنشاط الجسماني ، حيث أنهم كانوا قبائل رحالة أقوياء واستمر الحال حتى قامت حركتان عملتا ضد انتشار هذا النشاط الجسماني وهما "حركت التقشف وقهر الجسم" و "حركة الفلسفة اللاهوتية" .
ولقد أبطل الإمبراطور المسيحي (سيود وسيس ) الألعاب الأولمبية عام 394م باعتبارها تقليدا وثنيا ، أما اللاهوتية فهي تدعو للحقائق ولا تهتم بالبدنية باعتبارها غير ضرورية .

ب- التربية الرياضية في عصر الأقطاع
انتشرت الأقطاع في العصور الوسطى بعد موت الإمبراطور ( تشارلمان ) عام 418م. وكان موتته إيذانا بقيام نظام اجتماعي جديد .
وسميت الفترة من القرن التاسع إلى القرن الرابع عشر بعهد الأقطاع .
ولقد حتمت الظروف الاجتماعية على الطبقة الحاكمة أن تربي أبنائها تربية خاصة على نضام الفروسية ، وظهرت طبقة النبلاء وطبقة العبيد ، ومارس الفلاحون بعض ألوان من النشاط الرياضي كناحية ترويحية مثل الرقص في جماعات.

رابعا : التربية الرياضية في عصر الإسلام :

في القرن السابع الميلادي بزغ فجر الإسلام ، فمن الجزيرة العربية هب منقذ البشرية محمد صلى الله عليه وسلم حاملا مشغل الهداية والنور مبشرا برسالة سماوية سامية.
ولقد اهتم المجتمع الإسلامي بالتربية الرياضية والتدريب البدني ، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يضرب به المثل في ممارسة مختلف أشكال الرياضة التي كانت في ذلك العصر. وهذا تقديم لبعض الجوانب من معاني الرياضة في القرآن والسنة الشريفة والسلف الصالح .

جوانب من المعنى الرياضي في القرآن الكريم

الرياضة ليست فقط لمجابهة الأعداء بل هي أيضا من أجل القوام الجميل وتطوير القدرات الذاتية وبناء الجسم السليم قال تعالى : { يا أيها الإنسان ماغرك بربك الكريم (6) الذي خلقك فسواك فعدلك (7) في أي صورة ما شاء ركبك } * الانفطار *، وقوله تعالى : { لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم } * 4 التين *.
ولقد أوضح سبحانه وتعالى أنه اختار من أولئك الرهط رجلا قويا في الجسم عالما ليكون ملكا عليهم قال تعالى : { وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء } *247 البقرة *
وقد أقسم الله بالخيل فقال : { فالمغيرات صبحا } *3 العاديات *.
والتربية الإسلامية حافلة بالوقائع والقصص التي يصعب علينا ذكرها في هذا المقام والتي تدلك على أهمية الصحة الجسمية والتي منبعها ومفاهيمها الواسعة من التربية الرياضية.

جوانب من المعنى الرياضي في السنة

لقد اعتبر النبي صلى الله عليه وسلم البدن من الحقوق التي يجب على المسلم أن يرعاها فقال في ذلك : [ إن لربك عليك حقا ، وأن لبدنك عليك حقا ، وإن لأهلك عليك حقا فأعط كل ذي حق حقه. ] * صحيح البخاري *.
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : [ سابقني رسول الله صلى الله عليه وسلم فسبقته ، فلما أرهقني اللحم سابقني ، فسبقني ، فقال : هذه بتلك. ]* صحيح مسلم *.
وغيرها من أحاديث الرسول ، وقصص الصحابة رضوان الله عليهم ، ومما سبق نجد أن التربية تلقى من ا لدين الإسلامي الكثير من توجيهاته السمحاء … فقد حرم الإسلام الخمر لضرره ، وأمر بالصيام لنفعه ، وأوصى بالعناية بالبدن ……………..الخ .
قال الرسول صلى الله عليه وسلم : [ نحن قوم لا نأكل حتى نجوع ، وإذا أكلنا لا نشبع ] *صحيح مسلم*. وقال : [ المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير. ]*صحيح البخاري*.
وعن عمر رضي الله عنه أنه مر بشاب ناسك قد أحنى قامته وطأطأ رأسه علامة الخشوع والتبتل ، فحمل عليه عمر وضربه وقال له : [ أرفع رأسك وأصلح قامتك لا تمت علينا ديننا أماتك الله ]
وقال عمر أيضا [ علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل ].
ومن هذا وغيره يثبت الإسلام أنه يمتاز عن الأديان السماوية بالعدل بين مطالب الروح والبدن ، فهو دين متناسق لا يأمر الإنسان أن يترك متعة الدنيا طالما مشروعيتها في حد معتدل .
خامسا : التربية الرياضية في عهد النهضة :

بعرف عهد النهضة بأنه فترة الانتقال من نهاية العصور الوسطى حتى بداية العصر الحديث ، أ ي الفترة الواقعة بين القرن الرابع عشر حتى السادس عشر .
وفي ذلك العصر ازدهرت العلوم والفنون والآداب وتحررت العقول من العبودية والفلسفة والتقشف وقهر الجسد ، ومن الفلسفة اللاهوتية ولذلك يسمى قادة الفكر في عصر النهضة ( الإنسانيون ) . ومن الرواد التربويون الذين نادوا بضرورة الاهتمام بالتربية الرياضية نذكر منهم :
1- جون لك : فيلسوف إنجليزي .
2- جان جاك روسو : فيلسوف فرنسي .
3- فيثور ينيد افلترا .

سادسا : التربية البدنية في العصر الحديث :

في العصر الحديث تقدم العلم وتطور ، وطبقت النظريات والمبادئ والأسس العلمية في شتى المجالات .

وقد ازدهرت التربية الرياضية بسبب البحوث والاختراعات وأصبحت التربية الرياضية ينظر لها كعلم له أهميته وله مفهوم تربوي خالص .
فالتربية الرياضية تعتبر كمنبع ومصب في آن واحد للعلوم ذات الصلة الوثيقة بها . وساهم في تطور وازدهار التربية الرياضية الحديثة الكثير من العلماء والفلاسفة والمربين ، ومنهم (يوهان برنهاد بيسداو –حرتس موتس – فردريك يان – أدولغاسيس – بير هتريك لنج – ناختيخال – بيستالوزي ).


وتلخيصا لما سبق نقول :
أن مفهوم التربية الرياضية يرتبط بالتطور الذي يحدث في التربية نتيجة لاتجاهات الفلسفية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تحدث في كل مجتمع والتي تختلف بطبيعة الحال من مجتمع لآخر ومن عصر لعصر .

وأن التربية الرياضية في العصور الوسطى ونظرا لوجود الدين المسيحي وقيام الحركة التقشفية وقهر الجسد ، وحركة الفلسفة اللاهوتية . أهملت إلا أنها حظيت باهتمام كبير في عصر الإسلام .

وفي عصر النهضة ، زاد الاهتمام بالتمتع والحضارة ، وتقوية الجسم ، وانتشرت النظرية القائلة بأن الجسم والروح والعقل لا يمكن الفصل بينها .

وفي العصر الحديث ، حظيت التربية الرياضية باهتمام عظيم ، وشاد الاتجاه بضرورة نمو الفرد نموا متكاملا ومتزنا من النواحي البدنية ، والعقلية والنفسية والاجتماعية ، وبشرط ممارسة الرياضة .

أتمنى أن البحث نال إعجابكم ولكم الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

تاريخ التربيه الرياضيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» تاريخ جبنيانة
» محاضرة في تاريخ الاديان
» المبحث الأول: تاريخ عقيدة التوحيد ومتى طرأ الانحراف عنها!!
» الآن بين أيديكم :كتاب تاريخ الخلفاء لجلال الدين عبدالرحمن السيوطي
» جامعة زيان عاشور الجلفة السنة الأولى علوم انسانية LMD مقياس : مدخل إلى تاريخ الحضارات - السداسي الأول

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تاريخ التربية البدنية ::  :: -